لايت

شاهد دبي أوبرا تبهر الملايين

محتوى المقالة

احتلت عروض أوبرا دبي التي تحتفي بالموسيقى والفنون العربية مكاناً خاصاً على جدول فعالياتها، خلال عام 2022، لجذب شرائح متنوعة من الجمهور لتلبية الأذواق ونشر ثقافة الفنون الراقية بين الأجيال المتعاقبة. وحرص القائمون على تنظيم جدول فعاليات العروض على استضافة مجموعة من الحفلات الاستثنائية التي حطّت رحالها على مسرحها للمرة الأولى هذا العام ومن أبرزها حفل أوبرا دريسدن بول «الذي نقل ثقافة الفن الأوروبي وتقاليده العريقة بمجال الحفلات الفخمة، واستعراضات الفالس الرومانسية لبلاسيدو دومينجو.
واستضافت النجم العالمي بيتر بنس، أسرع عازف بيانو بالعالم الذي دخل موسوعة غينيس لكونه الأسرع والأبرع بالعزف على مستوى العالم.

واستضافت «دبي أوبرا» عروضاً موسيقية عالمية ومن أهمها حفل فرقة ترافيس التي عادت هذا العام إلى جمهور دبي لتقدم البومها الجديد The Invisible Band الذي تربع على قمّة لائحة الأسطوانات الأكثر مبيعاً في المملكة المتحدة، محقّقاً أربع مرّات الأسطوانة البلاتينية لأعلى المبيعات. كما استضافت مهرجان «إنكلاسيكا للموسيقى العالمية»، بمشاركة عازف الكمان دانيال هوب وعازف البيانو دينيس كوزوخين، إضافة إلى أبرز الفرق الموسيقية وقادة الأوركسترا الاستثنائيين بالعالم.
مسرح غنائي

كان للمسرح الغنائي مساحة مهمة على خريطة الفعاليات، واستقطبت «دبي أوبرا» مسرحية «ريفردانس» و«فوتلوز» وغيرها، ولكن تعد أبرز هذه النجاحات استضافتها للمسرحية الغنائية الرائدة «أم كلثوم والعصر الذهبي» والتي قدمتها للمرة الأولى على مسرحها وتروي قصة حياة ورحلة صعود كوكب الشرق منذ الصغر وحتى وفاتها، كما قامت بدور«الست» في صباها حفيدتها الفنانة سناء نبيل. و«فوتلوز». وفي نفس السياق قدمت الأوبرا حفلاً يحتفي بفترة الخمسينات من القرن ال 20، حيث قدمت حفل (أوبرا «أوبرا الملك فاروق) فاروق» الذي يحتفي بالفن الراقي والتراث الموسيقي العربي الثري على شاشة السينما، حيث تم الاحتفاء بأغاني وأعمال أم كلثوم ونجاة ووردة وشادية وفايزة أحمد وعبد الحليم حافظ في حفل غنائي استعراضي من الطراز الأول قامت بإحيئه الفنانة «ريهام عبد الحكيم».

كما قدم الفنانون سمير ووسام وعدنان، ثلاثة أشقاء فلسطينيين ينحدرون من عائلة من صانعي وعازفي العود على مدى أربعة أجيال، حفلاً مميزاً بعنوان «الثلاثي جبران».

واهتمت الأوبرا بإرضاء هواة الطرب الأصيل باستضافة حفل كاظم الساهر.
واستضافت الأوبرا العرض المسرحي لكسارة البندق لتشيكوفسكي، والذي قدمته فرقة الباليه الشهيرة «لا كلاسيك» من موسكو. وعرض «فوتلوز» الذي يستند إلى فيلم الثمانينيات الشهير «فوتلوز»، وعرض الباليه العالمي «روميو وجوليت».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى